منتديات  الـــود

منتديات الـــود (http://vb.al-wed.com/index.php)
-   منتدى القضايا الساخنة (http://vb.al-wed.com/forumdisplay.php?f=90)
-   -   الاستعــــــلاء المهنـــــــــي (http://vb.al-wed.com/showthread.php?t=274025)

طيف الجورية 20-06-2010 04:53 PM

الاستعــــــلاء المهنـــــــــي :
هو نوع من المرض ويسمى بمرض العظمه او حب العظمه
يا أختي إن من يستعلي على الآخرين له صفة إبليس اللعين
لأنه قال: أنا خير منه، و ديننا لم يعطي أي تفضيل على الأخرين
مهما كان هذا الشخص او بلغ من منصب سواءاَ كان طبيب او معلم او .....
بل بلعكس فديننا يحدرنا من هذا الشيء .
عن عبد الله بن مسعود (رضي الله تعالى عنه )
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ))
و هو القائل: كلكم لآدم و آدم من تراب و أيضا: الناس سواسية كأسنان المشط
إن من به عقدة الإستعلاء نطلب له الشفاء فهو حقيقة أهل للشفقة
و السبب أن من يتكبر عليهم أثبتوا ريادتهم
و شرفهم بالأفعال لا بالأقوال


إذا المرء لا يرعــاك إلا تكلفـــــــا ***** فدعه ولا تكثر عليه التأسفـــــــــا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ***** وفي القلب صبر للحبيب ولو جفــا

فما كل من تهواه يهواك قلبـــــــه ***** ولا كل من صافيته لكل قد صفــــا

إذا لم يكن صف الوداد طبيعـــــة ***** فلا خير في خلٍ يجيء تكلفــــــــا

ولا خير في خلٍ يخون خليلــــــه ***** ويلقاه من بعد المودة بالجفــــــــــا

وينكر عيشاً قد تقادم عهـــــــــده ***** ويظهر سراً كان بالأمس قد خفـــا

سلامٌ على الدنيا إن لم يكن بهـــا ***** صديق صدوق صادق الوعد منصفا

آآختي مــدى

طرح في غاية الروعه لاتكفيه هذه الأسطر ولكن أترك البقيه للأخوان
يعطيكي العافيه
لك ودي

خيااال 20-06-2010 06:21 PM

لو فرضنا يامدى انك حصلت احدهم يتسول في احد الشوارع فكنتي كريمة معه واعطيتيه ثوبا جديدا وشماغا وعقالا
ومبلغ ضخم من المال في جيبه !!

انا اعتقد جازما ان البعض سيصاب بنوع من الخيلاء لانه لم يكن معتادا على ذلك !!

او تكاثره على نفسه حتى انه ربما ينسى ان يشكرك ؟؟

فلاتلومي البعض ممن وضع في مكان واستكثره على نفسه فنسي ذاته وحق منصبه وعمله وامانته التي انيطت به
وذهب به الزهو الى ان يعتبر تقبل الاخر والتفاهم معه من جهل الاخر وصغر عقله وتطفله ونسي انه هو من يحتاج ان يرتب ذاته للتأقلم مع موقعه الذي هو فيه
امثله صارخه تدمي القلب من الضباط الكبار والاطباء واساتذة الجامعات
حتى وصلت الان لموظفي ادارات التعليم فتجدين احدهم لايحمل مؤهل الكفاءه المتوسطه واذا حضر معلم لمراجعة اروارقه وقف امام هذا الكاتب وكان الاية قد انعكست
فالتطنيش والتجهم وعدم الرد الا في المرة الساسه وغيرها تجعلنا نقووول
ياشين اللي ماهو متعود على الخير اذا شااف الخير !!!
عندي الكثير عن تلك الظاهره الممقوته من البعض وليس الكل والحمدلله
ولكن اخاف من سبقني قد اتى عليها وخصوصا اني لمحت معرف انتر فوق
وكما تعلميم انتر لايترك شارده ولا وارده الا اتى عليها
لذلك رددت قبل قراءة رده

تحياتي لك وسلامات ان شاء الله انتهت مراجعاتك لذلك المستشفى على خير
وتقبلي مروري

كويتيه عتيبيه 20-06-2010 09:09 PM








مدىَ .. أهلا ً بك ِ عزيزتي ِ ..تطرقتي لـ موضوع كادَ أن
يكون جزءِ لآ يتجزأ من الأفعال المشينة التي تنتـأب مجتمعاتنا .
وبلاشك لايقتصر ذلك فقط على المجتمعات الإسلامية إنما
هي ّ موجودة في المجتمعات الأخرى .. لكن ليس أمام العيـأن .
والغرب الذي نجد فيه روحّ العطاء والمثابرة والتواضع الشبه مفرط
لآيُعمم إطلاقا ً إنما قد يكون الأغلبية منهم بين ديارنا من يتسّم بهذا
التواضع المهنيّ آلشريف .. هذا أولا ً ..

أما من ناحية الإستعلاء المهني . الذي سُفر عن أجزائة في
أوطاننا العربية والإسلامية على وجة التحديد .. فـ هي فعلا ً
ظاهرة توآكبنا .. ليست بكثرة لله المنـّة انما أقليّة .. والتسابق
في حلّ مشاكل الأقليّة أيسر بكثير من أن نجعلها تتفاقـم وثم
ننقب عن حلول لها . !

الأمانة والأخلاق في مجال العمل ّ لابد أن يكون فوق كل إعتبار
وأن يُنظر بمنظورِ إنسانيّ ديني بحت َ . ولا يمكن التهآون
والتغافل عن الأمانة التي جعلت منك َ أيدي أمينـه لكل من يأتي
لإستشارتـك سواء أكان في مجال الطب أم التعليم أم العمرآن .. إلخ .

فإعلم .. ان الإستعلاء لايجدي نفعا ً وإعلم إن المناصب ُ لا تدومُ طويلا ً .
ليس منا من هو منزهّ عن الأخطاء . فـ البشرية جمعاء مُعرضة للخطأ .
ولايقتصر ذلك على مُتعلم ولا جاهل ( إنما قد تختلف نسبة الخطأ بين الإثنان ).
فإن أخطأ الطبيب قد يصحح له ذلك المريض .. وإن إعترف بذلك الطبيب
وحاول التوضيح قد يكسب قلوبا ً وأجرا ً وفيرا ً. وهذا في حد ذاته توآضع حميد.
بعيدا ً عن التواضع المُفرط المؤدي إلى الـ ( إذلال ) . !

التشبث بالخلق النبيل ، يترتب بعده التواضع وحب التواصل السمح بين الناس.
فقال أمير الشعراء : وليس بعامر بنيان قوم \ إذا أخلاقهم كانت خرابا .



رأئعة . إلى القمم دائما ً .

مــــــدى 21-06-2010 09:27 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إنتــَــــــر (المشاركة 4368712)
إنه ( الإسْتِعْلاء المهَنِي ) كما قد ذَكَرتِ .. ولكن مع الأسف ..


فحتى أبسط أبجديات الذوق

قد فُقِدت مع غالبية الناس هذه الأيام وليس مع ( الإطبَاء ) فقط ..

فلا تستطعي أنتِ كإنسانة على التفاهم مع بعض الناس بل الكثير منهم ..

لأنكِ لا تعرفِ ماذا يريدون .. ولا تستطيعي أن تتوقعي منهم ما يفعلون معكِ

وليس هذا على المستوى الشخصي أو الفردي .. بل حتى على مستوى المؤسسات

والجهات الحكومية الخدماتية ذات الصِّلة المباشرة بالمواطن..

اذهبِ إن شئتِ الى أي من تلك الدوائر وقابلي الموظفين فيها..فماذا سوف تجدِ؟

أنفس والعياذ بالله وكأن الشخص يخدمكِ من ماله الخاص..استقبال الله لا يوريك

وكأنكِ أتيتِ لتشحذي منه .. أوجه عابسة ..

أحاديث ومكالمات جانبية شخصية بين هؤلاء الموظفين وعبر الهاتف ..


على مرأى ومسمع منكِ .. وأنتِ أيتها المواطنة المراجعة ما عليكِ سوى الإنتظار

الى حين أن يتفضل حضرته بالإنتهاء من المكالمة الهامة .. دون أن يقدم لك اعتذاراً

أرأيتِ ذوقاً رديئاً كهذا؟!

ان هناك دوائر حكومية ومن دون مبالغة تحسب لها ألف حساب قبل أن تذهبِ لها بيوم

أو يومين !!

ولا شك سوف تُمَرمَطي فيها من روحي وتعالي الى المسلسل اليومي المعروف ..

وليت فلوسك تنفعكِ .. فأحياناً أنتِ تريدي أن تعزي نفسكِ وترتاحي من البهدلة

في المراجعات داخل أروِقَة بعض الدوائر الحكومية .. فتضطري أن تعطي معاملاتكِ

وأوراقكِ لمكاتب الخدمة العامة لإنجازها لكِ وَِفق مبلغ معين وهنا الطامة الكبرى

لأن هذه المكاتب مع الأسف ماديه بحتة ..

لا يهمها سوى ما تأخذ منكِ .. أما أوراقكِ فولي عليها السلام ..

إنها سوف تضيع داخل هذه المكاتب العشوائية التي هي بحاجة لتنظيم إداري ..

ومتابعة لصِيقة من الجهات ذات العلاقة تحفظ حقوق المواطن والمقيم ..

على حد سواء من الضياع والإستهتار والعبث وعدم اعتراف أصحاب هذه المكاتب

بأخطائهم الكثيرة المتواصلة ..

وما على المراجع سوى روح وتعال وضياع وقت ومال وجهد وعلى حساب من؟

الله أعلم!

الذوق في أبسط معانية أسلوب معاملة راقي .. تقدير لمشاعر الناس وأحاسيسهم

تقدير لوقتهم الثمين وكل هذا يتضح من خلال الإبتسامة الحلوة والمبادرات الجميلة

والتحلِّي بالصِّبر والكلمة الطيبة ..

ولكن يظل السؤال أين كل هذا اليوم .. تُرى ماهو الذوق؟

إنه يعني المنطق يعني أن يكون لدينا بعض الحياء في تصرفاتنا اللفظية والسلوكية

الذوق أن أعتذر عن أي خطأ بدر مني مهما كان بسيطاً حتى لمن هو أصغر مني عمراً

أو أقل مرتبة وظيفية منى أو مكانة اجتماعية لأنها مكارم أخلاق أحرى أن تتوفر لدينا

ونحن أولى الناس بها من غيرنا ألستِ معي؟!

إن ما نطالب من توفر الذوق مطلب ضروري وحيوي ليس لنا نحن الكبار ..

بل حتى مع الأطفال .. فهؤلاء الأطفال بحاجة الى تنمية الذوق العام لديهم بشكل عملي

فمناهجنا التعليمية منذ الصغر وحتى على مستوى الجامعات نحن بحاجة لمقرر ..

أو مادة تسمى ( مكارِم الأخلاق ) مهمتها تنمية الذوق العام لدى الطالب أو الطالبة


نحن بصراحة لا نريد مناهج نظرية صمَّاء جَامدة بل نريد من هذا الطالب أن يتخرج

ولديه مهارات عملية ضرورية يستعين بها على الحياة ويعرف كيف يتعامل معها بنجاح

ولعل أبسط تلك المهارات هي مهارة الذوق أو حسن التعامل مع الآخرين ..

فهل هذا مطلب مستحيل؟

الناس فيها الخير والأشياء الحلوة ولكنها بحاجة لمن يدربها ويوجهها بأسلوب جميل

وراقي؟!

وحتى في العلاقة الزوجية بين الطرفين فإن وجود الذوق لدى طرفي العلاقة الزوجية

أمر ضروري جداً ومطلب حيوي .. فهو يساهم في رُقِي هذه العلاقة الزوجية

ويزيد من كمية ونسبة التفاهم بين طرفيها ..

وهذا بالتالي ينعكس على بقية أفراد الأسرة من أطفال وأبناء وبنات لأن الذوق ..

وإن كان مكتسباً الى حد كبير في نظري إلاّ أنه يمكن ان يورَّث ..

حينما تكون هناك قدوة عملية يومية جميلة.. ولكن الأهم من ذلك أن ننظر لأنفسنا

من الآن وفي هذه اللحظة بالذات .. فكم نسبة الذوق لدينا وما مدى استخدامنا إياه

في حياتنا اليومية وهل هوكافي وهل لدينا القُدرة أو الإستطاعة أو الإصرار

على تعليمه لمن هم حولنا ممن يهمنا أمرهم؟!!

لا أريد الإطالة، ولكن يكفي أن يكون الذوق مرتبطاً بكل شيء جميل كي نؤكد عليه

ونطالب به وندعو لأن يكون جزءاً أساسياً في حياتنا اليومية التي هي بحاجة فعلاً

لجماليات من نوع آخر يعيد إليها وهجها وأقِفُ هنا؟!

/

/

/

إنتـَــر







حيّاك الله انتــــــــــــر

( الذوق ) كلمةٌ أكاد أُسميها باالمرحوم ..

شرفتني بحضورك أيُّها المُفوّه ...

دمت كما تحب ..

مــــــدى 21-06-2010 09:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طيف الجورية (المشاركة 4370255)
الاستعــــــلاء المهنـــــــــي :
هو نوع من المرض ويسمى بمرض العظمه او حب العظمه
يا أختي إن من يستعلي على الآخرين له صفة إبليس اللعين
لأنه قال: أنا خير منه، و ديننا لم يعطي أي تفضيل على الأخرين
مهما كان هذا الشخص او بلغ من منصب سواءاَ كان طبيب او معلم او .....
بل بلعكس فديننا يحدرنا من هذا الشيء .
عن عبد الله بن مسعود (رضي الله تعالى عنه )
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ))
و هو القائل: كلكم لآدم و آدم من تراب و أيضا: الناس سواسية كأسنان المشط
إن من به عقدة الإستعلاء نطلب له الشفاء فهو حقيقة أهل للشفقة
و السبب أن من يتكبر عليهم أثبتوا ريادتهم
و شرفهم بالأفعال لا بالأقوال


إذا المرء لا يرعــاك إلا تكلفـــــــا ***** فدعه ولا تكثر عليه التأسفـــــــــا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ***** وفي القلب صبر للحبيب ولو جفــا

فما كل من تهواه يهواك قلبـــــــه ***** ولا كل من صافيته لكل قد صفــــا

إذا لم يكن صف الوداد طبيعـــــة ***** فلا خير في خلٍ يجيء تكلفــــــــا

ولا خير في خلٍ يخون خليلــــــه ***** ويلقاه من بعد المودة بالجفــــــــــا

وينكر عيشاً قد تقادم عهـــــــــده ***** ويظهر سراً كان بالأمس قد خفـــا

سلامٌ على الدنيا إن لم يكن بهـــا ***** صديق صدوق صادق الوعد منصفا

آآختي مــدى

طرح في غاية الروعه لاتكفيه هذه الأسطر ولكن أترك البقيه للأخوان
يعطيكي العافيه
لك ودي


هلا وغلا طيف

نعم جميعنا كااسنان المشط لكن من يعقل ..

أشكر لك حضورك وردك ..

تقبلي منّي باقة من ازهار الجوري ياالجوريه ..

دمت بخير

مــــــدى 21-06-2010 09:40 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خيااال (المشاركة 4370431)
لو فرضنا يامدى انك حصلت احدهم يتسول في احد الشوارع فكنتي كريمة معه واعطيتيه ثوبا جديدا وشماغا وعقالا
ومبلغ ضخم من المال في جيبه !!

انا اعتقد جازما ان البعض سيصاب بنوع من الخيلاء لانه لم يكن معتادا على ذلك !!

او تكاثره على نفسه حتى انه ربما ينسى ان يشكرك ؟؟

فلاتلومي البعض ممن وضع في مكان واستكثره على نفسه فنسي ذاته وحق منصبه وعمله وامانته التي انيطت به
وذهب به الزهو الى ان يعتبر تقبل الاخر والتفاهم معه من جهل الاخر وصغر عقله وتطفله ونسي انه هو من يحتاج ان يرتب ذاته للتأقلم مع موقعه الذي هو فيه
امثله صارخه تدمي القلب من الضباط الكبار والاطباء واساتذة الجامعات
حتى وصلت الان لموظفي ادارات التعليم فتجدين احدهم لايحمل مؤهل الكفاءه المتوسطه واذا حضر معلم لمراجعة اروارقه وقف امام هذا الكاتب وكان الاية قد انعكست
فالتطنيش والتجهم وعدم الرد الا في المرة الساسه وغيرها تجعلنا نقووول
ياشين اللي ماهو متعود على الخير اذا شااف الخير !!!
عندي الكثير عن تلك الظاهره الممقوته من البعض وليس الكل والحمدلله
ولكن اخاف من سبقني قد اتى عليها وخصوصا اني لمحت معرف انتر فوق
وكما تعلميم انتر لايترك شارده ولا وارده الا اتى عليها
لذلك رددت قبل قراءة رده

تحياتي لك وسلامات ان شاء الله انتهت مراجعاتك لذلك المستشفى على خير
وتقبلي مروري


حيّاك الله خيال

بصراحه مثالك على الشحادين وقياسك بهم على باقي الشخصيّات كفّت ووفّت .. وخلتني اضحك من قلب ..

الله يسلمك من كل شر ..

شرفتني بحضورك ياالطيّب ..

دمت بحفظ الله ..

مــــــدى 21-06-2010 09:45 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كويتيه عتيبيه (المشاركة 4370612)






مدىَ .. أهلا ً بك ِ عزيزتي ِ ..تطرقتي لـ موضوع كادَ أن
يكون جزءِ لآ يتجزأ من الأفعال المشينة التي تنتـأب مجتمعاتنا .
وبلاشك لايقتصر ذلك فقط على المجتمعات الإسلامية إنما
هي ّ موجودة في المجتمعات الأخرى .. لكن ليس أمام العيـأن .
والغرب الذي نجد فيه روحّ العطاء والمثابرة والتواضع الشبه مفرط
لآيُعمم إطلاقا ً إنما قد يكون الأغلبية منهم بين ديارنا من يتسّم بهذا
التواضع المهنيّ آلشريف .. هذا أولا ً ..


أما من ناحية الإستعلاء المهني . الذي سُفر عن أجزائة في
أوطاننا العربية والإسلامية على وجة التحديد .. فـ هي فعلا ً
ظاهرة توآكبنا .. ليست بكثرة لله المنـّة انما أقليّة .. والتسابق
في حلّ مشاكل الأقليّة أيسر بكثير من أن نجعلها تتفاقـم وثم
ننقب عن حلول لها . !

الأمانة والأخلاق في مجال العمل ّ لابد أن يكون فوق كل إعتبار
وأن يُنظر بمنظورِ إنسانيّ ديني بحت َ . ولا يمكن التهآون
والتغافل عن الأمانة التي جعلت منك َ أيدي أمينـه لكل من يأتي
لإستشارتـك سواء أكان في مجال الطب أم التعليم أم العمرآن .. إلخ .

فإعلم .. ان الإستعلاء لايجدي نفعا ً وإعلم إن المناصب ُ لا تدومُ طويلا ً .
ليس منا من هو منزهّ عن الأخطاء . فـ البشرية جمعاء مُعرضة للخطأ .
ولايقتصر ذلك على مُتعلم ولا جاهل ( إنما قد تختلف نسبة الخطأ بين الإثنان ).
فإن أخطأ الطبيب قد يصحح له ذلك المريض .. وإن إعترف بذلك الطبيب
وحاول التوضيح قد يكسب قلوبا ً وأجرا ً وفيرا ً. وهذا في حد ذاته توآضع حميد.
بعيدا ً عن التواضع المُفرط المؤدي إلى الـ ( إذلال ) . !

التشبث بالخلق النبيل ، يترتب بعده التواضع وحب التواصل السمح بين الناس.
فقال أمير الشعراء : وليس بعامر بنيان قوم \ إذا أخلاقهم كانت خرابا .




رأئعة . إلى القمم دائما ً .



كويتيه عتيبيه

هلا بك ياالغلا ..

الرائع هو حضورك وتعقيبك ياالطيّبه ..

اشكر لك جمال حضورك ..

دمت بخير

تذكَـــرنـِي 01-07-2010 09:23 AM




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته . .

طرح ينم عن واقع حي نعيشه في كثير من الاوقات

حين مراجعة المسؤول والاستعلام عن امر ما . .

هناك تخصصات تحتاج لمقابلة الجمهور وهم من اختاروا

الدخول في هذا التخصص الذي يتطلب في ما بعد التوظيف مقابلة الجمهور . .

اذن لماذا الإنزعاج بعد ذلك !!

قد يكون من ضمن الاسباب انه تميز في مجتمع معين وصابه الغرور !!

عموما اللي بيخلص نيته وبيساعد الناس ربي ان شاءالله بيوفقه وبيعطيه

على قد نيته . .

الغرب للأسف كثيرا مانسمع عن تعاملهم واخلاقهم ومثل مايقولون

تجد في الكثير منهم اخلاق المسلم وماينقص سوى الدخول في الاسلام . .

طرح رائع الله يعطيك العافية . .










عاشق الارجنتين 01-07-2010 09:38 AM

الستعلاء عادة مذمومة واعتقد ان الشخص الذي يوجد فية نقص في الشخصية يلجاء لهذة العادة الغير حميدة ربما يريد لفت الانظار الية ربما لا يعلم ان المحيطين بة ينظرو لة بنظرة استحقر و الستعلاء هي التكبر والتكبر هي صفة من صفات الله وحدة سبحانة قال سبحانة العظمة رداي والتكبر ازراي ومن نا زعني في واحدة منهن قذفت بة في النار ولا ابالي

اخو هدلا 01-07-2010 09:47 AM

بكل اسف انا هناك استعلاء مهني وكبر وتعامل بفوقيه من قبل اصحاب المهن العالية

او اصحاب المراكز العالية ونسو ان الله هو من فضل الناس بعضها على بعض وهو القادر

على ابتلاء هذا العبد الضعيف الذي اتصف بصفة ليست الا لله عز وجل ..


الكبر والغطرسة المهنية هي الدمار والفساد اولا على الشخص نفسه لانه يرى انه وصل الى درجة


لم تتسنى للغير وانه فوق النقد وهذا ما سيدمره شخصيا وضرره على المجتمع كون هذا المتعالي


لن يرى الناس الا هباء فهذا الامر لن يجعل بمقدوره مساعدتهم وتلبية رغباتهم ..



وهناك امر خطير يجب التنبة له والحذر منه وهو ان استمرت هذه الظاهره سينقسم المجتمع الى


قسمين متعالين ومحتاجين وستتسع الهوه بين الفريقين الى ان تصل الامور انه لا يخدم الا صاحب

النفوذ والواسطه وهذا مانراه طاغيا في وقتنا الحاظر ولكنه لا يعتبر ظاهره .


ليس شيئا اعظم من الاسلام ففي زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وحين جائه احد المشركين

مشهرا اسلامه وطاف بالكعبة دعس احد الصحابة من غير قصد على رداء هذا المشرك وكان عظيما في

قومة فصفعة تعاليا وتجبرا .


شكى هذا الصحاب للرسول صلى الله عليه وسلم فطلبه الاعتذار للصحاب فأبى واستكبر وارتد عن

الدين .



فالكبر صفة من صفات الله فمن تواضع لله رفعة ومن تعالى على الناس وضعة




احترامي مدى


موضوع قيم


الساعة الآن 05:40 AM.